Sunday, December 16, 2007

فليكن عيداً مختلفاً


لست من المتشائمين علي الإطلاق، ولست ممن يربطون الالأحداث بالأحداث، كرؤية شخص كريه بالنسبة لي فيستمر يومي بإنقضاضاته عليّ حتي يطرحني أرض فأبدأ بقول " اصطبحت بوش مين النهاردة ؟!"
لكن بعض الاحداث والخبرات تجعلك تتساءل ..ربما تتوجس قليلا
ذكرياتي مع " عيد الأضحي" ليست بالظريفة ولا الطريفة ولا الممتعة علي الإطلاق، في الأغلب الأعم تواتيني الإنكسارات وأنا استقبل صباحات العيد . الأغرب انها ذكريات شخصية جدا جدا، فينشغل الجميع في أحداث العيد وانشغل أنا في لملمة بقايا انكساراتي .
دوما ما يكون هناك آمل ما ..وينكسر أمامي في العيد، كأن ما ظللت أبكي لله في دعائي يوم عرفة ذهب سدي ولم يستحب..
دوماً اطلقها تنهيدتي "إياها" واقول في نفسي " آخّرها لكي يوم الميعاد ".
هذا العيد
أتتني انكساراتي مبكراً- ربما ليزيل لي ربي ارتباط العيد بالإنكسار- فقتلت خوفي من ان يصبح العيد مملاً وقاتلاً.وجعلته واقع
هذا العيد
ذهبت محالاتي التي اغتويتها طويلاً
هذا العيد
لن اربط انهزامتي به
لن اتوقف عن الدعاء ، لكنه سيكون دعاءً مختلفاً
سأقرأ "يس" فهي لما قرأت له ..
سأدعو وأدعو وأدعو ..حتي يلّطف الله ويهوّن المكتوب


بحق ساعة إجابة فجر لسه بيشقشق
بحق رحمة كتبتها علي نفسك بنفسك
بحق ثقة فيك يا أرحم يا أكرم
هوّن يا رب، ومتردش محروم


2 comments :

  1. mohamed said...

    أنا كمان قررت أن العيد دا يكون عيد مختلف .. هروح اصلي العيد ان شاء الله وأجيب لنفسي بلونة ..كبيرة ..

    وأكلم اللي بحبهم أعيد عليهم ..
    صحيح لما برجع بحس أن العيد خلص وفرحته وبهجته راحات .. بس مصر أني افرح واستمتع بالعيد باي طريقة ..

    وبرضه هجيب بلونة

    حتى لو كان كل عيد بتحصل حاجات مؤلمة وبتجرح جامد فبقول لنفسي دا مش من العيد بكرة كل شئ يتعدل واقدر أفرح فعلاً وهيجي عليا عيد تكون فرحته كاملة من غيراي أنكسارات او ألم

    كل سنة وأنتي طيبة يا أميرة (F)

  2. Amr Fahmy said...

    آمين
    كل سنة وانت طيبة

    (F)